توصيات اللقاء الاول » توصيات اللقاء السنوي الأول
توصيات اللقاء السنوي الأول
للجهات الخيرية بالمنطقة الشرقية1421هــ
رفع كفاءة الإنتاج للجهات الخيرية
11-12/8/1421هـ
 
وكانت التوصيات التي خرج بها المشاركون في اللقاء السنوي الأول على النحو الآتي :
الأول : توصيات خاصة بالجهات الخيرية :
1-                     الدعوة إلى التواصل والتنسيق بين الجهات الخيرية لتبادل الخبرات وتنسيق الجهود والخروج من الازدواجية والتكرار والإغفال .
2-                     السعي لإيجاد دليل اجراءات للجمعيات يتناول جميع المهام منبثق من التوصيف للمهن المطلوبة في العمل الخيري .
3-                   المطالبة بالموافقة على إعارة الموظفين للعمل في الجهات الخيرية .
4-                   الدعوة إلى رفع مستوى كفاءة أداء العاملين في الجمعيات الخيرية لزيادة انتاجيتهم وذلك بإعطائهم فرصة لإقامة وحضور دورات متخصصة في مجال العمل الخيري .
5-                   السعي إلى رفع مستوى المستفيد من الناحية الإجتماعية والثقافية وعدم الإقتصار على رعايتهم من الناحية المعيشية فقط .
6-                   العمل على ايجاد دخول ثابتة للمستفيد والإسهام في حل مشكلة السكن بالنسبة لهم.
ثانيا : توصيات خاصة بوزارة العمل والشؤون الإجتماعية :
1-                   الدعوة إلى تنسق الجهود بين الجمعيات الخيرية والجهات الرسمية الأخرى مثل الضمان الإجتماعي ومصلحة المعاشات والتقاعد والتأمينات الإجتماعية لترشيد الإستفادة من الموارد .
2-                   الدعوة إلى انشاء مجلس أعلى للجهات الخيرية بالتنسيق مع وزارة العمل والشؤون الإجتماعية .
ثالثا : توصيات عامة :
1-                     الرفع بالشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ورئيس مجلس إدارة جمعية البر بالمنطقة الشرقية وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز نائب رئيس مجلس إدارة جمعية البر بالمنطقة الشرقية على توجيهما لإقامة هذا اللقاء ورعايتهما له ، والشكر موصول لكل من شارك في هذا اللقاء من محاضرين ومشاركين ومنظمين .
2-                   الدعوة إلى تكرار عقد اللقاء سنويا على مستوى المملكة ويكون اللقاء القادم في تاريخ 7/8/1422هـ تحت عنوان ( تبادل الخبرات في العمل الخيري بالمملكة ) .
3-                   تشجيع الجهات الخيرية على تنمية مواردها المالية وتفعيل دور الأوقاف والاستفادة من الأوقاف الحالية مع مراعاة الضوابط الشرعية .