توصيات اللقاء السابع » اللقاء السنوي السابع
توصيات
اللقاء السنوي السابع للجهات الخيرية بالمنطقة الشرقية
" تنمية الموارد في الجهات الخيرية "
في الفترة ما بين 15 – 17 /3/1428هـ
 
بتوفيق من الله عز وجل ..  وتحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة جمعية البر بالمنطقة الشرقية وبدعوة كريمة من الجمعية تم عقد اللقاء السنوي السابع للجهات الخيرية بالمنطقة الشرقية بعنوان " تنمية الموارد في الجهات الخيرية " في الفترة 15–17/3/1428 هـ   بفندق ميريديان الخليج بالخبر ، و شارك في اللقاء جمعيات وهيئات خيرية من عدد من مناطق المملكة.
وفي ضوء مجريات اللقاء وما حفل به من  فعاليات متنوعة ومناقشات المشاركين حولها، وحرصهم على وضع ما يتم إقراره من توصيات في هذا اللقاء وما سبقه من لقاءات موضع التنفيذ تبلورت توصيات هذا اللقاء على النحو التالي :
 
1-يوصي المحاضرون والمنظمون والمشاركون في فعاليات "اللقاء السنوي السابع للجهات الخيرية بالمنطقة الشرقية" من العاملين بالجهات الخيرية داخل المنطقة الشرقية وخارجها الرفـع بخطـاب شـكر وتقـدير لصـاحب السـمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية للرعاية الكريمة لحفل افتتاح اللقاء السنوي السابع و الدعم اللامحدود لهذا اللقاء.
2-    وضع آلية لتفعيل توصيات اللقاء وتعميم العمل بها في الجهات الخيرية كافة، ومن ذلك إنشاء موقع الكتروني متطور يكون مرجعاً تستفيد منه الجمعيات في الاطلاع على أعمال اللقاء وتوصياته وحصيلة الخبرات ونتائج تطبيق تلك التوصيات على أرض الواقع والاستئناس بآراء وملاحظات المتخصصين في هذا الشأن.
3-    السعي بحيدة وموضوعية للحصول على تغذية راجعة من كل الجهات الخيرية من جهة، والمستفيدين من خدماتها من جهة أخرى؛ بغرض قياس حجم آثار اللقاءات السنوية ونتائجها على منظومة العمل الخيري.
4-    حث الجهات الخيرية على تبني مفهوم الوقف الاستثماري وتنويع صيغه ومجالاته والتقيد بضوابطه الشرعية، واتخاذه وسيلة آمنة ومشروعة ونافعة تكفل استمرارية العمل الخيري ويحقق مقاصده، مع العناية بجانب التدريب وتطوير معارف منسوبي الجهات الخيرية في هذا الشأن.
5-    الاستفادة من خبرات المتخصصين في وضع الصيغ المناسبة المنضبطة في شؤون الاستثمار لإنجاح الخطط والبرامج الاستثمارية للجهات الخيرية.
6-    حث الجهات الخيرية على تعزيز الصورة الإيجابية لهذه الجهات من خلال الأخذ بالنهج المؤسساتي في أعمالها، والعمل وفق رؤى استراتيجية وخطط تنفيذية مدروسة تقوم على العمل بروح الفريق وتجنب الاجتهادات الفردية وتطبيق المفهوم العلمي للتسويق الذي لا يقتصر على جمع الأموال بقدر ما يركز على الشراكة والدلالة على الخير بين الجهات الخيرية والمانحين بمختلف مواقعهم وقدراتهم المالية. 
7-   حث الجامعات والمراكز العلمية والمتخصصين على إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات الشرعية والاقتصادية حول الأساليب المعاصرة للاستثمار في أموال الجهات الخيرية.
8-    عقد لقاءات دورية تشاورية بين القيادات التنفيذية في الجهات الخيرية بمشاركة خبراء ومختصين في مختلف الشؤون المتعلقة بالعمل الخيري ومن ذلك موضوع تنمية موارد الجهات الخيرية، مع الاستفادة من التطبيقات والممارسات العالمية الرائدة في هذا الشأن.
9-    عقد اللقاء السنوي الثامن في شهر ربيع الأول لعام 1429هـ -بإذن الله تعالى- حول موضوع "الاستثمار في الجهات الخيرية".
 
ومع ختام أعمال هذا اللقاء المبارك أعرب المحاضرون والمشاركون عن شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة الجمعية لرعايته الكريمة لهذه اللقاءات ودعمه الشخصي للعمل الخيري في المنطقة، مواصلين توجيه الشكر إلى سمو نائبه الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود و فضيلة الوالد الشيخ محمد بن زيد آل سليمان وإلى أعضاء مجلس إدارة جمعية البر بالمنطقة الشرقية والعاملين بها واللجنة المنظمة للقاء واللجان الفرعية المنبثقة عنها على كرم الضيافة وحسن الاستقبال ودقة تنظيم اللقاء في مرحلته السابعة، و مواصلين الشكر والدعاء بالتوفيق للجهات الراعية والممولة.
سائلين المولى عز وجل أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه.إنه سميع مجيب..
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.